منتدى الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين UNPEF **** الجزائر****

منتدى خاص بعمال التربية في الجزائر للحوار وتبادل الأفكار والمعلومات
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بين الكم والنوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبد المالك



عدد المساهمات : 17
نقاط : 47
تاريخ التسجيل : 22/11/2012

مُساهمةموضوع: بين الكم والنوع   الجمعة نوفمبر 23, 2012 5:29 pm


إن مراعاة التوازن بين الأمور والقضايا كلها أيا كان مجالها من الخصال المحمودة ،التي تضمن تحقيق النتائج والأهداف المرجوة ،أما الشطط والغلو في تغليب بعض جوانب على أخرى تحت ذرائع ومبررات واهية غير مقنعة فهوالتنطع الذي لا ظهرا أبقى ولا طريقا قطع.


في هذا المقام تراود ذاكرتي قصتين خلال مسيرتي المهنية أسوقهما لتوضيح فكرة هذا الموضوع :
*الأولى : في أحد الأيام كنت من بين الحضور في ملتقى تكويني بإحدى الولايات وكان الهدف الأساسي منه هو الوصول إلى تقنين وتوحيد طرائق وأساليب
العمل والتدخل في مجال التوجيه المدرسي والمهني آنذاك على مستوى مستشاري التوجيه،وبدأت فعاليات هذا الملتقى بعرض أول موضوع فيه ،كان تحت عنوان تصنيف نشاطات التوجيه من حيث الأداء والإنجاز،وراح الزميل صاحب العرض في تصنيفه هذا يتلو على مسامعنا قوائم طويلة لثلاث أنواع من النشاطات : نشاطات يقوم بإنجازها جميع المستشارين ،ونشاطات ثانية ينفذها فقط بعض المستشارين ، وثالثة لا ينفذها أي مستشار(ة) ، رغم
أنها كلها مقررة ومنصوص عليها بمناشير وزارية ، ورحت أتساءل في نفسي هل كل هذا الكم الهائل من الأعمال باستطاعة شخص واحد تأديته
على الوجه المطلوب في فترات وجيزة من الزمن خصوصا إذا علمنا أن هذه الأعمال موجهة إلى عدد كبير من المعنيين : تلاميذ ،أولياء،أساتذة؟
فخطر في ذهني صورة قصة ذلك الجمل الذي حمل عليه أصحابه متاعا أكثر من طاقته فالتفت إليهم قائلا : أضيفوا أو كفوا لن أن أبرح مكاني
والحديث قياس....(ذهنية الكم).
الثانية : كنت من بين الضيوف المدعوين إلى ملتقى من تنظيم الجامعة حول الوصاية والمرافقة خلال التكوين الجامعي على مدار يومين ،والحقيقة
أنني لم أستطع قبل بداية فعاليات هذا الملتقى قراءة واستيعاب فقرات برنامجه من خلال وثيقته المسلمة لي نتيجة لكثافة الموضوعات التي تمت برمجتها فيه ،وباختصار فلم أتمكن في نصف اليوم الأول منه الصمود رغم قوة صبري أمام عدد المداخلات الضخم 12 مداخلة وتعليق في المجموع
تم تقديمها خلال قترته الأولى حتى أصبحت غير قادر على مواصلة الحضور لفترتي المناقشة وأعمال الورشات في المساء ،وخلف ذلك عندي شعور بالإشمئزازوالخيبة وعدم الرغبة في حضور أشغاله في اليوم الثاني... وقلت مالهؤلاء القوم ما زالوا يسبحون خارج الزمن ؟كثرة الكلام وقلة الأعمال؟ما زالوا يجترون عصر سوق عكاظ ومديح الشعراء الذين يقولون مالا يفعلون وهم في كل واد(حديث) يهيمون .فالعبرة في عصر الصاروخ والذرة بالنوع لا بالكم، وبالتطبيق لا بكثرة التعليق و التصفيق.و بالقليل المهضوم لا بالكثير المزعوم.(غثاء السيل)

فمتى تسود ذهنية النوعية وتضمحل ذهنية الكم حتى نرقى بأعمالنا وجهودنا إلى مستوى معايير النوعية المطلوبة Question


وإلى فرصة أخرى /تحياتي وشكري للجميع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين الكم والنوع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين UNPEF **** الجزائر**** :: منتدي اللجان الوطنية لمختلف الاسلاك :: منتدى مستشار التوجيه والارشاد المدرسي والمهني-
انتقل الى: