منتدى الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين UNPEF **** الجزائر****

منتدى خاص بعمال التربية في الجزائر للحوار وتبادل الأفكار والمعلومات
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلام بسيط فيما قيل و كتب عن السيدة الوزيرة و عائلة الحاج قدوربن غبريط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لخضر أربو
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 51
نقاط : 63
تاريخ التسجيل : 05/06/2012

مُساهمةموضوع: كلام بسيط فيما قيل و كتب عن السيدة الوزيرة و عائلة الحاج قدوربن غبريط   الإثنين أغسطس 04, 2014 10:31 pm

للناس ان تعلم انني واحد من الايلين فلم  و لن انتظر شيئا لا من السابقين و لا االلاحقين من الوزراء و لكنني وجدت نفسي اليوم جد متعاطف مع هذه السيدة و عائلتها لما لحق بهم . لعمري ما عرفت  شخصا  استقبل بجميع الاسلحة قبل حتى ان يباشر عمله .

كم كان يحزنني ,  كلما  استذكرت  جانبا من تاريخ امتنا الدموي, لما كانت تهمة الزندقة  سلاح جاهزو فتاك  , استعمله الوشاة للتخلص من منافسيهم , و لجأ اليه بعض الولاة لتغييب معارضيهم  . فقد مثل الخليفة المهدي هذا الدور القذر بامتياز .فكان القاضي و المدعي العام , و لعبت بطانيته دور الصياد في استدراج الطرائد, فكانوا هم دون غيرهم المدعون و الشهود و فرقة الاعدام أيضا  . حصدت الالة الجهنمية تلك الكثير من ارواح مثقفي الامة و علمائها , فقد قتل الجهم بن صفوان، والجعد بن درهم، وغيلان القدري، ومحمد بن سعيد المصلوب، والشاعر بشار بن برد الأعمى، والسهروردي، وأمثال هؤلاء كثير .سيقوا كالمواشي  الى  حيث لحدهم  .  قتلوا بطريقة سادية شنيعة لم ينزل الله بها من سلطان, بالحرق و بالدفن أحياءا تارة , بالصلب و بسمل الاعين تارة اخرى.
ومما زاد من حزي ان ألة القتل تلك, لم يطالها الصدى و لم تعرف الكلل بعد , بل تطورت  تطور الزمن , استبدلت  تهمة الزندقة بتهمتي الكافر و الخائن" و استبدل القتل بأشد أنواع الاعدام  , ألا و هو التشهير. جريمة مكتملة الاركان , لا يترك الجناة ما يمكن تعقب أثارهم, فلا جثة و لا مسرح و لا ادات الجريمة  . لم يكتفي الجناة بإعدام الاحياء من الناس بل تعداه لاخراج الموتى من قبورهم و اعادة قتلهم و التمثيل بجثمانهم و تشويه ما تبقى من سمعتهم . هذا ما شهدنا عليه مرغمين و نحن نجر لحظور مجزرة رهيبة ـ يجهل اصحابها دونما شك  سنن الذبح ـ في حق السيدة الوزيرة و عائلة الحاج قدور بن عبريط  الكريمة.  

فلقد نما إلى أسماعنا ذات يوم , ان بعضا من أعضاء مجلسنا الوطني الشعبي , الغير محصن من الزلات , قد غرق هو أيضا في وحل السخافات , وأمعن في  الطعن في أصول و أديان العائلات . و قد تدحرج ـ اكرمكم الله ـ من التشريع و مناقشة القوانين , الى البحث في تحديد الغير المتدينين . فما كنا نعرفه عنهم ألى غاية اليوم , ليست من مهامهم الطعن في أصول القوم , بل ينتخب النائب من سكان مدينة من المدن ,  و لا يمثل تحت قبة المجلس إلا عموم الشعب و الوطن .  يمثل الملتزم و الضال والصبي و المراة و الشيخ , حتى و لو ثبت ان اصله من سكان المريخ. كم تمنيت  ان يكون عملا معزولا و زلة لسان , بل لعل من مضاعفات   الحصانة و الحصان . فماذا  لو انتزعت حينها منهم الحصانة و قدموا الى القضاء , هل بمقدورهم تقديم الحجج بما يثبت الادعاء ؟ ثم أليس من حقنا ان نشكك في حسن  نيابتهم للعباد ,  لما اقتحموا قهرا حصن العائلة مفخرة هذا المجتمع وهذه البلاد ؟

الله درك من صحافتنا المكنوبة  حينما يمتنعون عن ذكر المخالفين و المذنبين في أخبار الحوادث " Les faits divers " لا يذكرونهم  الا بحرفي اسمائهم الاستذلالية فلا اسماء ولا ألقاب كاملة واذحة و لا حتى صور,  بل يكتفون  بتفصيل الحادثة و جزاءها , للاعلام  و لأخذ العبرة . إيمانا من صحافيينا  بحصانة البنية العائلية إجراحتى لا يخدش في شرف العائلة لذنب لربما  اقترفه أو أتهم به عضو منها. يبدو ان لهذه السنة الحميدة لها من الاعداء أيضا .

اول الاسلحة البلاستكية التي  وجهت لهذه السيدة و عائلتها ,  انهم  و بكل بساطة من اصول يهودية,  خبر جاف من دون  دليل منطقي مقنع , مما جعلنا اضحوكة في العالم . فالعالم ما زال مشدوها لاكتشاف L'ADN  في تحديد الانساب و معرفة الخارطة الجينية للانسان . ومن اجل دقة النتائج و تعريف الشخص بذاته لا يعتمد  العلماء على mitochondriale  L'ADN لأن مصدره الام فقط ,  و يمكن لمئات الاشخاص ان يتشابهون بل يعتمدون على   Nucléaire L'ADN. و مع ذلك لا يزال به نسبة احتمال خطأ او تشابه تقدربـــ 1 على 600 مليون نسمة. بهذا استحق اصحابها جائزة نوبل . لعل الاكادمية السويدية للعلوم ستسحبها منهم  حينما تعلم  ان العملية في بلادنا لا تتطلب لا خلايا انسانية و لا مخابرو لا حتى علماء و لا هم يحزنون . و لكل الامكانية  في تطبيق هذا العلم على مستواه , فاذا كانت عائلة رمعون يهودية فقط لانها تطابق " شمعون " بعد استبدال الراء بالشين ,  فهل يمكن لنا ان نثبت حسب هذا العلم بعد الاعتذار  : أن عائلة  بوبغلة و بومعزة و سردوك و بوغزالة و اسد و فهد و قطاي اصلهم من الحيوان ؟ و أن عائلة الذهبي و الفضي و بن حديد اصلهم من المعادن ؟  و أن عائلة الوردي و بلوط و نعناع و زهرة و عشاب أصلهم من النبات ؟  ثم لما لا نطبق النظرية العكسية حتى يكون " شامير " مثلا  اصله " أمير " أي أصله عربي إنما أضيفت له " الشين " و أصبح " شامير ". و لكن هذا  استخفاف بعقول الناس ؟
لم يكن هذا فقط , فقد  البسوا العائلة الكريمة ثوب الخيانة أيضا . ان المهمة التى تولاها  الحاج قدور بن عبريط لدى المستعمر الفرنسي لا تجعل منه خائنا إطلاقا ,  فالسيد ولد و توفي في فترة كان الشعب الجزائري في هدنة غير معلنة مع المستعمر فالكل كان يحاربها بالاسلوب السلمي و فترة حياة الحاج  تطابق فيما يعرف بالمقاومة السياسية فقد ولد العام 1868  و توفي عام اندلاع حرب التحرير و لم نعرف خلال هذه المدة  من حمل سلاحا. سوء حظه ربما انه كان ذكيا جدا مكنه من ان يتبوأ منصبا سياسيا و قضائيا رفيعا , اذا كانت مهمته لدي المستعمر جعلت منه خائنا فالشيئ نفسه ينطبق على كل موظف عمل  لدى بلديات و دوائر المستعمر و على كل حارس عمارة المعمرين و على كل مزارع و فلاح  لدى المعمرين و هكذا يصبح كل من عمل لدى المستعمر خائنا, ثم اليس والد العلامة ابن باديس موظف لدى الفرنسيين هل نطعن في الرجل من خلال ابيه و بالتالي نشكك في  جمعية العلماء المسلمين .
الحاج قدور بن عبريط عمل لدى المستعمر مثل كل الجزائريين حينذاك  . عمل
مثل عباس فرحات مثلا و أمين الدباغين و أحمد فرنسيس  تملقوا الفرنسيين الى اقصى الحدود و كانوا في طليعة من اخرجها من الجزائر اما السيد بن عبريط كان له الفضل في بناء و امامة الناس في مسجد باريس لو قدر و عاش الى اندلاع الثورة التحريرية لكان الى جانب  عباس فرحات مثلا و أمين الدباغين و أحمد فرنسيس و الاخرين .و بقي لنا ان نسأل تحت اية سلطة كان سيعمل " الدكتور الحسني " لو قدر له ان عاش في الفترة الاستعمارية؟
كم يالمني ان اعرف ان الحرب على هذه السيدة لم تخف وطيسها فقد اتهمت انها من ضمن " لجنة بن زاغو" و لي أن اسأل : هل لجنة بن زاغو هي منطمة L'OAS الارهابية ؟ تعمل في الخفاء
لا شك ان لجنة بن زاغو كان هدفها الاصلاح و أعضاءها بشرمثلنا لم يدعوا الكمال فقد قدموا ما يستطيعون تقديمه  اصابوا في الكثير و لهم أخطاءهم كسائر البشر
  ***  «إذا حكم الحاكم فاجتھد ثم أصاب فلھ أجران، وإذا حكم فاجتھد ثم أخطأ فلھ أجر ***
                         *******و الكمال لله ****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلام بسيط فيما قيل و كتب عن السيدة الوزيرة و عائلة الحاج قدوربن غبريط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين UNPEF **** الجزائر**** :: منتدى المستجدات :: المستجدات وطنية-
انتقل الى: